المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كم مــره شُق صدر الرسول ( صلى الله عليه وسلم )



التيما
10-10-2007, 01:48 PM
حادثة شق صدر النبي صلى الله عليه وسلم وتغسيله بماء زمزم ...




قال صلى الله عليه وسلم: {فرج عن سقف بيتي وأنا بـمكة ، فنزل جبريل ففرج صدري، ثم غسله بماء زمزم } الرسول عليه الصلاة والسلام شُقَّ صدره في حياته مرتين عليه أفضل الصلاة والسلام، مرة وهو طفل في بادية بني سعد، ومرة حيث بلغ من الكبر عتياً حيث خولَّه الله حمل الرسالة إلى أدائها إلى العالمين.......


حادثة شق صدر النبي صلى الله عليه وسلم الأولى



المرة الأولى ذكرت في صحيح مسلم ، وإذا عرض الحديث في صحيح البخاري وصحيح مسلم .
يروي صلى الله عليه وسلم أنه كان غلاماً فيما يقارب الثامنة من عمره، خرج يرعى البْهم مع أخيه من الرضاعة، وأمهما من الرضاعة هي حليمة السعدية ، وأخواله بنو سعد، وذهب صلى الله عليه وسلم فلما أصبح مع زميله وأخيه في الصحراء وإذا بملكين من السماء ينزلان لباسهما البياض، فيأخذان الرسول صلى الله عليه وسلم فيضجعانه في الأرض، فلما أصبح مضطجعاً على الأرض على قفاه، شقَّا عن صدره الكريم صلى الله عليه وسلم، وأخرجا المرارة السوداء التي هي في كل إنسانٍ منَّا، حيث يجتمع فيها الحسد والحقد والغش والغضب، أما هو صلى الله عليه وسلم فأخرج من صدره كل هذا الغل، والغش، والحقد، والحسد، وبقي صدره سليماً، ثم أتوا بطستٍ مملوء حكمة وإيمانا فأفرغوه في صدره الشريف، أما أخوه فذهب إلى بيت أمه خائفاً وجلاً وهو يرتعد ويقول: يا أماه! أخي محمد قد قتل، أتى رجلان من السماء فقتلاه وهو مقتول في وادي كذا وكذا، فتذهب أمه وأبوه -وهما خائفان- إلى ذلك المكان، فيجدانه صلى الله عليه وسلم قد قام وهو ممتقع اللون متغير، فقالوا: ما لك؟ قال: جاء رجلان من السماء أضجعاني وأخرجا شيئاً من قلبي، ثم أفاضا في قلبي شيئاً، لذلك يقول سبحانه وتعالى: أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ [الشرح:1] قال بعض أهل العلم: هذا هو الشرح، وقيل: شرحنا لك صدرك: وسعناه وجعلناه واسعاً رحباً، جعلناه ممتلئاً حكمةً وإيماناً فلا تهتم، ولا تحزن، ولا تغتم.


حادثة شق الصدر الثانية


أماالمرةالثانية فهذه المرة التي شق فيه اصدره عليه الصلاة والسلام بعد النبوة، قال أنس : {كنا نرى أثر المخيط في صدر رسول الله صلى الله عليه وسلم } ولذلك كان صدره رحباً واسعاً، فما كان يأتيه الغضب إلا في حدود الله إذا انتهكت، فكان كثيراً ما يحلم، بل هو صلى الله عليه وسلم رسول الحلم والكرم والعظمة، يقول الله عز وجل: وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ [القلم:4].
وأن ذلك كان ليلة الإسراء حين عرج به إلى السماء بعدما بعث بأعوام وفيه أنه أتي بطست من ذهب ممتلئ حكمة وإيمانا ، فأفرغ في قلبه .


وسمعت في مقوله أخرى ان الرسول ( ص ) شق صدره ثلاث مرات ولكن ما لقيت اثر للقصه الثالثه فاللي عنده علم يفيدنا ..

اوراق
10-10-2007, 02:14 PM
جزاك الله خير على المعلومة الجميلة

التيما
11-10-2007, 03:27 AM
جزاك الله خير على المعلومة الجميلة

شاكره مرورك الكريم .. يعطيك العافية

سهم ماسي
12-10-2007, 05:00 AM
جزاك الله الف خير ..

ويعطيك العافيه

ســـهم
12-10-2007, 06:30 AM
جزاك الله الف خير

أختي التيما

ويعطيك العافيه ...


القصه الاولى سمعت بها

ام الثانيه فهي أول مره أسمع بها ولم يروى عن محدثها ؟ !

جده انمي
13-10-2007, 04:06 AM
جزاك الله الف خير ..

ويعطيك العافيه

بوخالد2
13-10-2007, 04:22 AM
جزاك الله الف خير

كل عام وانتي بخير يالتيما

عبد الرحمن القحطاني
17-10-2007, 01:31 PM
جزاكم الله خيرا وبارك فيكم ونفع بكم وبمشاركاتكم وجعلها في ميزان حسناتكم

العـوا
19-10-2007, 03:01 PM
جزاك الله خيراااا

سوبرقطري
19-10-2007, 08:08 PM
http://sirah.al-islam.com/images/ayah010.gif

[ حديث الملكين اللذين شقا بطنه صلى الله عليه وسلم ]

قالت فرجعنا به فوالله إنه بعد مقدمنا ( به ) بأشهر مع أخيه لفي بهم لنا خلف بيوتنا ، إذ أتانا أخوه يشتد ، فقال لي ولأبيه ذاك أخي القرشي قد أخذه رجلان عليهما ثياب بيض فأضجعاه فشقا بطنه فهما يسوطانه . قالت فخرجت أنا وأبوه نحوه فوجدناه قائما منتقعا وجهه . قالت فالتزمته والتزمه أبوه فقلنا له ما لك يا بني قال جاءني رجلان عليهما ثياب بيض فأضجعاني وشقا بطني ، فالتمسا ( فيه ) شيئا لا أدري ما هو . قالت فرجعنا ( به ) إلى خبائنا .

المصدر:
http://sirah.al-islam.com/display.asp?f=hes1184.htm

شق صدر النبي عليه الصلاة والسلام

المصدر:
http://sirah.al-islam.com/display.asp?f=rwd1107.htm
http://sirah.al-islam.com/shared/images/arb/header_name.jpg



بأختصار شديد وارجع للمصدر للقراءة الكاملة :
مسألة شق الصدر مرة أخرى

وأما متى وجبت له النبوة فروي عن ميسرة أنه قال له متى وجبت لك النبوة يا رسول الله ؟ فقال وآدم بين الروح والجسد ويروى : وآدم مجندل في طينته .

وهذا الخبر يروى عنه - عليه السلام - على وجهين أحدهما : أنه شق عن قلبه وهو مع رابته ومرضعته في بني سعد ، وأنه جيء بطست من ذهب فيه ثلج فغسل به قلبه والثاني فيه أنه غسل بماء زمزم ، وأن ذلك كان ليلة الإسراء حين عرج به إلى السماء بعدما بعث بأعوام وفيه أنه أتي بطست من ذهب ممتلئ حكمة وإيمانا ، فأفرغ في قلبه .

وذكر بعض من ألف في شرح الحديث أنه تعارض في الروايتين وجعل يأخذ في ترجيح الرواة وتغليط بعضهم وليس الأمر كذلك بل كان هذا التقديس وهذا التطهير مرتين .

الأولى : في حال الطفولية لينقى قلبه من مغمز الشيطان وليطهر ويقدس من كل خلق ذميم حتى لا يتلبس بشيء مما يعاب على الرجال وحتى لا يكون في قلبه شيء إلا التوحيد ولذلك قال فوليا عني ، يعني : الملكين وكأني أعاين الأمر معاينة .

والثانية في حال اكتهال وبعدما نبئ وعندما أراد الله أن يرفعه إلى الحضرة المقدسة التي لا يصعد إليها إلا مقدس وعرج به هنالك لتفرض عليه الصلاة وليصلي بملائكة السموات ومن شأن الصلاة الطهور فقدس ظاهرا وباطنا ، وغسل بماء زمزم .

وفي المرة الأولى بالثلج لما يشعر الثلج من ثلج اليقين وبرده على الفؤاد وكذلك هناك حصل له اليقين بالأمر الذي يراد به وبوحدانية ربه .

وأما في الثانية فقد كان موقنا منبئا ، فإنما طهر لمعنى آخر وهو ما ذكرناه من دخول حضرة القدس والصلاة فيها ، ولقاء الملك القدوس فغسله روح القدس بماء زمزم التي هي هزمة روح القدس ، وهمزة عقبه لأبيه إسماعيل عليه السلام - وجيء بطست ممتلئ حكمة وإيمانا ، فأفرغ في قلبه وقد كان مؤمنا ، ولكن الله تعالى قال ليزدادوا إيمانا مع إيمانهم ( ليزدادوا إيمانا مع إيمانهم) [ الفتح 4 ]
( ( ويزداد الذين آمنوا إيمان)ا [ المدثر 31 ] .


موضوعات السيرة

الصفحة الرئيسة > السيرة > قبل البعثة > نشأة النبي
نسب النبي
ميلاد النبي
رضاعه ونشأته
كفلاء النبي
النبي شابا
إرهاصات وبشارات النبوة

المصدر للفائدة :
http://sirah.al-islam.com/hits.asp?from=28&To=39&ID=27

وكل عام وانتم بخير .. وعساكم من عوادة .

الهيدبارك
22-10-2007, 11:12 PM
جزاك الله خير و جعله الله في ميزان حسناتك

امـ حمد
23-10-2007, 03:26 AM
جزاكم الله كل خير